الدرس الثالث: التجوية التعرية

– عملية تغيير شكل سطح الأرض بواسطة النحت والنقل والإرساب.

أولاً: التجوية

– عملية نحت وتحليل الصخور محلياً.
– تنقسم التجوية إلى قسمين: ميكانيكية وكيميائية.

أ) التجوية الميكانيكية: تتفتت الصخرة وتبقى والمفتتات من نفس التركيب.

ب) التجوية الكيميائية: تتفتت الصخرة وتتحول المفتتات إلى مواد أخرى.

– تختلف سرعة التجوية للعوامل التالية:

أ) نوع الصخور:
– إذا كانت الصخرة تحتوي معادن قابلة للذوبان في الماء كان تفتتها أسرع.
– إذا احتوت الصخرة على شقوق ومسامات كان التفتت أسرع.

ب) المناخ:
– تتفتت الصخور بشكل أسرع في المناطق الحارة والمناطق الرطبة.


ثانياً: التعرية

1- الجاذبية:

أ. الإنهيارات الأرضية
– تحدث في السفوح شديدة الإنحدار.
– أكثر الطرق تدميرا لسطح الأرض.

ب. الإنزلاقات الأرضية
– خلع لجزء كبير من السطح ونقله لأسفل دفعة واحدة.
– يحدث عادة بسبب تسرب المياه اسفل المرتفع.

ج. الإنسيابات الطينية
– حركة سريعة لخليط من الماء والطين والحجارة.
– تحدث غالباً في المناطق الجافة بعد هطول أمطار غزيرة.

د. الزحف
– حركة بطيئة غير ملحوظة للمفتتات.
– تسبب ميلان أعمدة الكهرباء، وتشقق الطرقات، وتهدم أسوار المباني.

2- المياه

أ. المياه الجارية
– من أكثر العوامل التي تعيد تشكيل سطح الأرض.
– تؤثر الأنهار على سطح الأرض في المنبع والمصب:

أ) في المنبع: تتكون الخوانق، الأودية العميقة، الشلالات.

ب) في المصب: تتكون المنعطفات النهرية، البحيرات المتقطعة، السهل الفيضي، الدلتا.

ب. المياه الجوفية
– تعمل المياه الجوفية على تكوين الكهوف.
– تتشكل داخل الكهوف أشكال الكارست المختلفة.

ج. الأمواج
– تقوم الأمواج بنحت الصخور في الشاطئ مكونة الكهوف البحرية، والجروف المستقيمة.
– تقوم الأمواج بنقل وإرساب المفتتات في الشواطئ.

د. المد والجزر
– يؤدي ارتفاع منسوب البحر (المد) وانخفاضه (الجزر) إلى نحت الصخور وتكوين المخاريط والأعناق الزجاجية.

 

3- الجليد

أ. النهر الجليدي
– تتواجد عادة في المناطق الجبلية التي تتساقط عليها الثلوج.
– يصل سمكه إلى 40 متراً، وسرعته إلى 6كم في السنة.

ب. الغطاء الجليدي
– يغطي 10% من كوكبنا.
– يصل سمكه في القارة القطبية الجنوبية إلى 2000م.

4- الرياح

– تنشيط الرياح في تغيير شكل سطح الأرض في السهول الجافة المفتوحة الخالية من النباتات. وينقسم تأثيرها إلى فعل النحت وفعل الإرساب:

أ. فعل النحت:
– يؤدي عن طريق التذرية إلى تكون الرصيف الصحراوي، والمنخفض الصحراوي.
– يؤدي عن طريق التخريش إلى تكون الموائد الصحراوية.

ب. فعل الإرساب:
– يؤدي إلى تكون الكثبان الرملية واللويس.

 

الدرس الرابع: التربة تكوينها وأهميتها

– هي الطبقة السطحية من قشرة الأرض.

– تتكون من مواد معدنية وعضوية.

* مكونات التربة

أ) المواد المعدنية:

– إما مواد خشنة ناتجة عن تفكك غير كامل للصخرة الأم مثل: الحجارة، والحصى، والرمل الخشن.

– وإما مواد دقيقة ناتجة عن تفكك كامل للصخرة الأم مثل: الطين، والرمل الناعم.

ب) المواد العضوية:

– تقوم ديدان الأرض والبكتريا والفطريات والطحالب بتحول بقايا الحيوانات والنباتات إلى دبال.

آفاق التربة

1) الأفق أ

– الطبقة العليا من التربة.

– تكون قاتمة اللون لاحتوائها على المواد العضوية المتحللة (الدبال)

– يتعرض الجزء الأسفل من هذا الأفق لعملية الغسل.

غسل التربة تعني: ( نقل المواد العضوية إلى أسفل فتصبح التربة فقيرة)

2) الأفق ب

– أسفل الأفق أ، وتتجمع فيه المواد العضوية المنتقلة من الأعلى.

– أكثر تماسكاً من الأفق أ

3) الأفق ج

– يتكون عادة من الحجارة الخشنة المفككة من الصخرة الأم.

خصائص التربة

1) اللون

– وجود بعض المعادن في التربة يغير لونها.

– مثلاً: وجود الحديد في التربة يغير لونها إلى الأحمر.

2) القوام

– تصنف حبيبات الرمل من الأكبر إلى الأصغر كالتالي: الحصى، الرمل، الطمي، الطين.

– يؤثر القوام في قدرة التربة على الاحتفاظ بالماء.

3) البنية

– يقصد بها الكيفية التي تتجمع بها حبيبات الرمل.

– قد تكون مفككة لا تحتفظ بالماء، أو متماسكة جدا لا تسمح بمرور الماء والهواء إلى جذور النبات.

4) السُّمك

– من العوامل المؤثرة على سُمك التربة: طبيعة الصخرة الأم، الانحدار، المناخ.

5) درجة الحموضة PH

– تعني درجة تركيز الهيدروجين في التربة.

– كلما قلت عن 7 كانت التربة حامضية وإذا زادت كانت التربة قاعدية.

– تكون التربة صالحة للزراعة إذا كان PH لها بين 5 – 9 .

تأثير الإنسان على التربة

– يُفقر الإنسان التربة عن طريق:

1) الرعي الجائر.

2) الإفراط في قطع الأشجار.

3) استخدام التربة الصالحة للزراعة في البناء.

4) الزراعة تؤدي إلى إفقار التربة لأنها تمتص المعادن والمواد العضوية الموجودة فيها.

كيف يمكن حماية التربة الصالحة للزراعة؟

1) عملية الحرث

– تساعد على تهوية التربة، ونقل المواد العضوية من الأعلى إلى الأسفل.

2) عملية الري

– تعوض النقص في مياه الأمطار.

3) التسميد

– تزويد التربة بالمواد العضوية – الطبيعية أو الصناعية – .

4) أخرى

– تصريف المياه الزائدة، إزالة الحصى الكبيرة، إعادة غرس الأشجار، بناء المدرجات وصيانتها.

 

الدرس الخامس: الإنسان والموارد الأرضية

معنى الموارد الأرضية

– مواد ذات قيمة يستخرجها الإنسان من الأرض لاستخدامها.

أولاً/ موارد الطاقة:

– تتمثل بـ : الفحم والنفط والغاز الطبيعي.

– يُطلق عليها لقب “الوقود الإحفوري” لأن سبب تكونها هي الأحافير “بقايا المواد العضوية التي تراكمت منذ ملايين السنين”

1) الفحم:

– مادة صلبة يستخرجها الإنسان من مناجم تحت الأرض.

– كان المصدر الأول للطاقة لكنه الآن يشكل 22% .

– لا يزال يشكل مصدراً مهماً للطاقة ومخزونا كبيراً في: الولايات المتحدة الأمريكية، الصين، أوكرانيا، روسيا.

2) النفط:

– يتم تكرير النفط الخام لاستخراج مواد الطاقة المختلفة.

– يسهم في 83% من الطاقة العالمية.

– أكثر الدول المنتجة للنفط بالترتيب: أمريكا، السعودية، روسيا، الصين، كند. “اليمن في الترتيب 44” إحصائية العام 2014م

3) الغاز الطبيعي

– يوجد فوق رواسب النفط، وهو مصدر من المصادر النظيفة للطاقة.

– يسهم في 24% من طاقة العالم.

– أكثر الدول المنتجة له بالترتيب: أمريكا، روسيا، إيران، كندا، قطر. “اليمن في الترتيب 41” إحصائية العام 2011م

ثانياً/ الموارد المعدنية

1) الخامات الفلزية:

– مثل الحديد والنحاس والذهب والقصدير.

– يحتاج الإنسان لصهر خاماتها لاستخراج المعدن النقي على شكل سبائك مكونة من معدن واحد.

– قام الإنسان بخلط المعادن مع بعضها للحصول على مزايا أفضل فمثلاً الفولاذ يتكون من الحديد والمنجنيز والكربون، والفولاذ الذي لا يصدأ يتكون من الحديد والنيكل والكروميد.

2) الخامات اللافلزية:

– من أبرز الخامات اللافلزية الأحجار الكريمة.

– للخامات اللافلزية استخدامات مختلفة مثلا:

أ- للبناء: مثل الرمل، الحجر الجيري، الرخام ، الجبس.

ب- مخصبة للزراعة: مثل أملاح الفوسفات والبوتاسيوم.

ج- مواد غذائية: مثل الملح الصخري.

د- مواد التجميل: مثل التالك – يدخل في تركيب بودرة الأطفال – ، والفلورايت – يدخل في تركيب معجون الأسنان – .

مشكلات الموارد الأرضية:

1. نفاذ الموارد:

– تنقسم الموارد بحسب قدرتها على الاستمرار والدوام إلى موارد متجددة، وموراد غير متجددة.

– موارد الطاقة الأحفورية والموارد المعدنية هي موارد غير متجددة تتعرض للتناقص الشديد في ظل معدلات الاستخدام الحالية.

حل المشكلة:

1) استخدام الطاقة الشمسية والنووية والكهرومائية في توليد الطاقة.

2) استخدام الألمونيوم بدلاً من النحاس في الصناعات الكهربائية.

3) استخدام القطن والحرير الطبيعي بدلاً من البوليستر في صناعة الملابس.

4) إعادة تدوير الموارد الأرضية.

5) ترشيد استخدام الموارد الأرضية.

2. مشكلات تتعلق بالبيئة:

1) تشوه سطح الأرض بمخلفات التعدين والحفر.

2) التلوث الناجم عن الماء الخارج من المناجم.

3) التلوث البيئي في حال حدوث تسرب نفطي.

4) تلوث الهواء بالغازات المنبعثة من حرق الوقود الأحفوري.

حل المشكلة:

1) إعادة ردم المناجم.

2) تدوير مخلفات التعدين.

3) الحد من حمضية المياه الخارجة من المناجم بإضافة مواد قلوية.

4) وضع عقوبات صارمة بحق المصانع وناقلات النفط التي تلوث البيئة.

5) التقليل من استخدام الفحم والنفط والانتقال لاستخدام الغاز الطبيعي.

 

الدرس الأول: الحضارة الإغريقية

* أولاً: مقدمة

– سبب تسميتهم بالإغريق يعود إلى الرومان الذين أطلقوا عليهم هذا الاسم نسبة لأقرب القبائل الإغريقية لإيطاليا واسمها “غرايكوي“.

– سبب تسميتهم باليونان يعود إلى العرب الذين أطلقوا عليهم هذا الاسم نسبة إلى المستعمرات التي أنشأوها على الشاطئ الجنوبي لآسيا الصغرى واسمها “ياوون“.

* ثانياً: الموقع الجغرافي للحضارة الإغريقية

– تقع بين بحر إيجة والبحر الإدرياتيكي.

* ثالثاً: عوامل قيام الحضارة الإغريقية

1- اقتباسهم من الحضارات العربية القريبة. فلم يبدأوا من الصفر.

2- اعتماد مبدأ حرية التفكير.

3- تمسك اليونانيين بحريتهم وحقوقهم.

4- موقعها الجغرافي وخصوبة التربة واعتدال المناخ

5- براعتهم في التجارة.

6- التنافس الإيجابي بين المدن اليونانية.

* رابعاً: مظاهر ازدهار الحضارة الإغريقية

1- المظاهر السياسية

– طور فلاسفة الإغريق نظريات سياسية عديدة أهمها نظرية “دولة المدينة” التي وضعها الفيلسوف “أرسطو

– مر نظام الحكم بمراحل هي: النظام الملكي – النظام الارستقراطي – نظام حكم الأقلية – نظام حكم الفرد المطلق – النظام الديمقراطي.

– تميز النظام السياسي بمجالس الشعب التي كانت تحرس مصالح الشعب وتحول دون انحراف حكوماته.

2- المظاهر الاجتماعية

– تألف المجتمع اليوناني من طبقتين هما:

أ- طبقة الأحرار: وتضم الذكور اليونانيين الأحرار الذين تزيد أعمارهم عن 18 سنة، وهم الذين يحق لهم المشاركة السياسية.

ب- طبقة الأجانب والعبيد والنساء.

3- المظاهر الاقتصادية

– عانت اليونان من قلة السهول وكثرة الجبال فقام المزارع اليوناني ببناء المدرجات والسدود.

– اعتمد اقتصادهم على الصناعة والتجارة بشكل كبير.

4- المظاهر الدينية

– عبدوا آلهة وثنية وأعطوها صوراً بشرية.

5- المظاهر الثقافية

أ- الآداب: ازدهر الأدب بشكل كبير مثل الملاحم والمسرح.

ب- التاريخ: من أشهر المؤرخين “هيرودوت” الذي يلقب بـ “أبي التاريخ”

ج- التعليم: كانت المدارس حرة ينشئوها الأهالي وتشرف عليها الحكومة.

د- الفلسفة: كلمة مشتقة من كلمتين ” فيلو – سفي” وتعني محبة الحكمة. ومن أشهر الفلاسفة اليونانيين “سقراط – أفلاطون – أرسطو

هـ- الفنون: تقدمت الفنون تقدماً كبيراً في عهدهم وخصوصاً المعابد.

و- العلوم: اهتم الفلاسفة بالعلوم وجعلوها جزءًا من الفلسفة.

6- المظاهر القانونية

– ظهر فيهم قانونيون وضعوا قوانين مميزة نقلت اليونان من التقاليد العشائرية إلى حكم القانون من أشهرهم “دراكون” و “صولون“.

* خامساً: العلاقات العربية الإغريقية القديمة

– ساهم قرب الإغريق من الحضارات العربية واقتباسهم من هذه الحضارات في تطور العلاقات بينهم وبين العرب.

الواجب:

ما الذي أخذه الإغريق من الحضارة البابلية؟

ما أهم ما أعطاه الفينيقيون للحضارة الإغريقية؟

تم بحمد الله

الدرس الثاني: الحضارة الهيلينستية

* أولاً: مقدمة

– تعود تسمية هذه الحضارة إلى كلمة مكونة من جزأين، الأول “هيلين” وتعني جدة اليونانيين، والثاني “إيست” وتعني شرق.

– أسسها الإسكندر المقدوني الذي دمج خمس حضارات ببعضها هي: الإغريقية، المصرية، بلاد الشام، بلاد الرافدين، فارس.

– بعد وفاته المفاجئة خلفه ثلاثة قادة حكم كل واحد منهم جزءًا من البلاد هم:

1- أتيفون: حكم اليونان ومقدونيا وآسيا الصغرى.

2- بطليموس: حكم مصر و جزءًا من بلاد الشام.

3- سلوقس: حكم بقية بلاد الشام، وبلاد الرافدين، وفارس.

* ثانياً: الموقع الجغرافي للحضارة الهيلينستية

– تمتد من اليونان غرباً حتى فارس شرقاً وتسمى الأرض التي قامت عليها الحضارة بـ “هيلاس“.

* ثالثاً: عوامل قيام الحضارة الهيلينستية

1- اهتمام الإسكندر وخلفائه بإنشاء عدد كبير من المدن التي حملت اسمه “الإسكندرية

2- تشجيع الإسكندر وخلفائه للتمازج بين الحضارة اليونانية وبقية الحضارات التي احتلوها.

3- الامتداد الجغرافي الكبير الذي سمح باستغلال الموارد الضخمة وطرق التجارة.

* رابعاً: مظاهر ازدهار الحضارة الهيلينستية

1- المظاهر السياسية

– أخذوا من حضارة الفراعنة تقديس الحكام.

– أخذوا من حضارة فارس تقسيم الدولة إلى ولايات.

– أخذوا من الحضارة اليونانية مجالس الشعب.

2- المظاهر الاجتماعية

– اقتصرت المشاركة السياسية على اليونانيين أو من يجيد لغتهم.

– تطورت المدينة وأصبح المسرح والخدمات العامة من المظاهر الأساسية في المدينة بعد القطعة الزراعية والمعبد.

3- المظاهر الدينية

– حاولوا المزج بين الديانات لكنهم لم يجبروا أحدًا على تغيير دينه.

4- المظاهر الثقافية:

– كانت بلاد الشام هي الأكثر تأثيراً ثقافياً في الحضارة الهيلينية. وكانت الإسكندرية في مصر مركزاً فكرياً هاماً.

أ- الآداب

ب- الفلسفة: اصبحت تعني “الابتعاد عن الأحزان” وظهرت مدرستان مهمتان أنشأها فيلسوفان مهمان هما: “أبيقور” و “زينون”.

ج- العلوم: تطورت تطورًا كبيرًا وظهر علماء بارعون مثل: “إقليدوس” و “أرخميدس” و “هيروقيلوس”.

* خامساً: علاقات عربية هيلينستية قديمة

– ساهم وجود الكثير من الحضارات العربية ضمن الحضارة الهيلينستية في تعزيز هذه العلاقات.

الواجب

أجب على بطاقة التفكير

تم بحمد الله

الدرس الثالث: الحضارة الرومانية القديمة

* أولاً: مقدمة

– سميت روما بهذا الاسم نسبة إلى “رومولوس” أول ملك لروما، وتلقب أيضاً “المدينة الخالدة”

– سميت القسطنطينية بهذا الاسم نسبة إلى “قسطنطين” التي كانت عاصمة الإمبراطورية الرومانية الشرقية.

– أول من سماها بإيطاليا هو “هيرودوت

* ثانياً: الموقع الجغرافي للحضارة الرومانية

– بدأت في شبه جزيرة الأبنين ثم امتدت لتسيطر على كل ساحل البحر الأبيض المتوسط.

* ثالثاً: عوامل قيام الحضارة الرومانية

1- المناخ المعتدل المتنوع.

2- التربة الخصبة والسهول الشاسعة.

3- توافر مياه الأمطار، والأنهار.

4- الموقع الجغرافي.

* رابعاً: مظاهر ازدهار الحضارة الرومانية

1- المظاهر السياسية

– تميزت بوجود مجلس للشيوخ يمثل الطبقة الارستقراطية يقاسم الحاكم السلطة.

– مر النظام بثلاث مراحل مهمة هي: مرحلة النظام الملكي، مرحلة النظام الجمهوري، مرحلة النظام الإمبراطوري.

– انقسمت الإمبراطورية الرومانية إلى قسمين: شرقي عاصمته القسطنطينية، وغربي عاصمته روما.

2- المظاهر الثقافية

أ- اللغة الرومانية: كانت اللغة اللاتينية هي اللغة التي يتكلم بها سكان سهل “لاتينيوم” الذي قامت فيه روما، واختلطت هذه اللغة باللهجات المحلية فظهرت اللغة الرومانية.

ب- أدوات الكتابة: كتبوا بطريقتين:

الأولى: على الألواح الخشبية المطلية بالشمع بواسطة أدوات حادة.

الثانية: كتبوا على الجلود وأوراق البردي بواسطة أقلام القصب التي كانت تغمس في الزيت المحروق المخلوط بالصمغ.

ج- الأدب الروماني: تأثروا بالأدب الإغريقي.

د- التاريخ: استخدموه لخدمة مصالحهم، وزوروه لتكريس أمجادهم.

هـ- العلوم: من أشهر علمائهم عالم الأحياء “بلينوس” .

3- المظاهر العمرانية والفنية

– لم يهتموا في البداية بهذا الجانب، لكن تدفق الثروة وتوسعهم واختلاطهم بالحضارات المختلفة طور فن العمارة لديهم.

– اشتهروا بالنحت والعمارة والتصوير.

* خامساً: علاقات عربية رومانية قديمة

1- التبادل التجاري بين الموانئ الرومانية والموانئ العربية.

2- انتشار المظاهر الفنية الرومانية في البلاد العربية ولازالت بعض المعابد والمسارح التي بناها الرومان موجودة إلى اليوم في بلاد الشام ومصر.

3- انتشار الديانة المسيحية من فلسطين إلى الرومان.

الواجب

بماذا تفسر استمرار وجود مسيحيين في البلاد العربية، بينما لا يبق من يدينون بأي دين غير المسيحية في أوروبا؟

تم بحمد الله

الدرس الأول: الغلاف الجوي وأهميته

* الغلاف الجوي

– هو الهواء المحيط بالأرض

– يتكون من: 78% نيتروجين، 21% أكسجين، 1% غازات وبخار الماء وغبار.

* طبقات الغلاف الجوي

 

طبقات الغلاف الجوي

 

* أهمية الغلاف الجوي

1- الإسهام في تشكيل سطح الأرض

2- تحتاج الكائنات الحية للأكسجين.

3- يحتاج النبات للنيتروجين وثاني أكسيد الكربون.

4- حماية الأرض من النيازك.

5- حفظ حرارة الأرض بما يسمح للماء بالبقاء في الحالة السائلة.

6- الإسهام في تشكيل السحب.

* الطقس والمناخ

أ) الطقس

– دراسة حالة الجو من حيث: الحرارة، الرياح، الرطوبة، الضغط الجوي، الأمطار خلال فترة زمنية قصيرة.

ب) المناخ

– دراسة حالة الجو من حيث: الحرارة، الرياح، الرطوبة، الضغط الجوي، الأمطار خلال فترة زمنية طويلة.

* الأرصاد الجوية وأهميتها

– محاولة التنبؤ بحالة الطقس باستخدام الأدوات والأجهزة المختلفة.

– تكمن أهمية الأرصاد الجوية في:

1- مساعدة المزارعين في تجنب أي أضرار قد تلحق بمحاصيلهم

2- إفادة الطيارين والملاحين البحريين في معرفة اتجاه الرياح وشدتها ومناطق الأعاصير.

3- تحذير الصيادين في فترة اضطراب البحر

4- تحذير المسافرين من حالات الضباب والأمطار الغزيرة.

5- تنبيه السكان في حال تشكل العواصف والأعاصير.

* العوامل المؤثرة على حرارة الأرض

1- ميل أشعة الشمس: تكون الحرارة أعلى في حال كانت أشعة الشمس عمودية

2- توزيع اليابس والماء: يكتسب اليابس الحرارة بسرعة ويفقدها بسرعة، بعكس الماء.

3- اختلاف سطح الأرض ارتفاعاً وانخفاضاً: كلما ارتفعنا قلت درجة الحرارة.

4- الإنسان يغير حرارة الأرض: تؤدي الغازات المنبعثة من السيارات والمصانع وإحراق الغابات إلى زيادة كثافة الغلاف الجوي، وهذا يؤدي إلى الاحتفاظ بكمية أكبر من أشعة الشمس تؤدي إلى ارتفاع حرارة الأرض. “الاحتباس الحراري”

الواجب:

عرف “بياض الأرض”.

تم بحمد الله

الدرس الثاني: الضغط الجوي والرياح

* الضغط الجوي

– هو وزن الغلاف الجوي.

– لقياس الضغط الجوي نستخدم جهاز البارومتر. ووحدة القياس هي “البار

* مناطق الضغط الجوي

مناطق الضغط الجوي

* العوامل المؤثرة على الضغط الجوي:

1- الارتفاع والانخفاض عن مستوى سطح البحر: كلما ارتفعنا قل الضغط الجوي

2- اختلاف درجة الحرارة: كلما زادت درجة الحرارة قل الضغط.

* الرياح

– هي حركة الهواء من مناطق الضغط الجوي المرتفع إلى مناطق الضغط الجوي المنخفض.

* أنواع الرياح:

1- الرياح الدائمة:

  • وهي رياح تهب طوال العام وأنواعها ثلاثة:

أ) الرياح التجارية: تهب من المدارين باتجاه خط الاستواء.

ب) الرياح العكسية: تهب من المدارين باتجاه المنطقة المعتدلة.

ج) الرياح القطبية: تهب من القطبين باتجاه المنطقة المعتدلة.

2- الرياح الفصلية:

– تهب في فصول محددة من السنة، مثل رياح الفَين Foehn winds.

3- الرياح اليومية:

– تنشأ بسبب اختلاف الضغط بين اليابس والماء، مثل نسيم البر والبحر، أو اختلاف الضغط بين المرتفعات والمنخفضات مثل نسيم الجبل والوادي.

* الكتل الهوائية

– حيز واسع من الهواء متجانس في الحرارة والضغط الجوي والرطوبة.

– التقاء كتلتين هوائيتين مختلفتين يؤدي لظهور “الجبهة الهوائية” التي تسبب الاضطرابات الجوية.

* أنواع الاضطرابات الجوية:

1- الزوابع:

– ريح تهب فجأة وتزول بسرعة.

2- العواصف:

– رياح سريعة، متغيرة السرعة والاتجاه، تكون مصحوبة بالأمطار الغزيرة التي تسبب الفيضانات.

3- الأعاصير:

– منخفضات جوية عميقة جداً تدور الرياح حولها بسرعة هائلة تصل إلى أكثر من 250 كيلومتر في الساعة.

* الفيضانات

– يرافق الاضطرابات الجوية عادة هطول كميات كبيرة من الأمطار مسببة الفيضانات المدمرة. – يمكن السيطرة على الفيضانات عن طريق بناء السدود والحواجز المائية.

الواجب: انقل أسئلة الدرس إلى الدفتر وأجب عنها.

تم بحمد الله

الدرس الثالث: الماء في الهواء

* دورة الماء

1- يتبخر ماء البحار والمحيطات والبحيرات والأنهار والماء من كل جسم نباتي أو حيواني بفعل أشعة الشمس أو الحرارة.

2- يتصاعد البخار إلى طبقات الجو العليا حيث يتكاثف بفعل البرودة وتتشكل الغيوم.

3- بزيادة البرودة يزيد التكاثف وتلتصق قطرات الماء ببعضها مما يؤدي إلى زيادة وزنها وهطولها على شكل أمطار.

4- يتسرب قسم من الماء إلى باطن الأرض مغذياً الخزانات الجوفية التي تغذي بدورها الجداول والعيون والأنهار التي تصب مرة أخرى في البحار والمحيطات.

* الرطوبة

– هو الماء الموجود في الهواء، ولا يرى إلا إذا تكاثف.

– ينقسم إلى رطوبة مطلقة وتعني كمية بخار الماء في الهواء، ورطوبة نسبية: وتعني الرطوبة المطلقة مقسومة على مقدار ما يستطيع الهواء حمله من ماء مضروباً في 100

* التكاثف ومظاهره

– تحصل عملية التكاثف إذا برد بخار الماء في الهواء ومن مظاهره: الندى، الصقيع، الضباب، السحاب.

– السحب نوعان: ماطرة وتكون قريبة وداكنة اللون، وغير ماطرة وتكون بعيدة ومتفرقة. وهناك أنواع أخرى للسحب.

* التساقط وأنواعه

– يحصل التساقط بعد التكاثف حيث يعجز الهواء عن حمل الماء، ومن أنواعه:

1- المطر: يتحول بخار الماء إلى ماء في السحب.

2- البرد: أثناء هطول المطر ونتيجة البرودة يتحول الماء إلى ثلج.

3- الثلج: تحول بخار الماء مباشرة إلى ثلج في السحب.

الواجب:

انقل السؤال الأول إلى الدفتر وأجب عليه.

تم بحمد الله

الدرس الرابع: المياه على الأرض

* الغلاف المائي:

– تغطي المياه 71 % من كوكب الأرض

– تشكل المياه العذبة 3 % من إجمالي هذه المياه.

* المياه المالحة:

1- المحيطات:

– مسطحات مائية كبيرة، عددها أربعة مرتبة حسب المساحة كالتالي: المحيط الهادي، المحيط الأطلسي، المحيط الهندي، المحيط المتجمد الشمالي.

2- البحار:

– أصغر مساحة من المحيطات، وتنقسم إلى:

أ- بحار مفتوحة: مثل البحر العربي.

ب- بحار شبه مغلقة: مثل البحر الأحمر

ج- بحار مغلقة: مثل البحر الميت.

3- البحيرات:

– منخفضات وحفر مملوءة بالماء.

– العوامل المؤثرة على ملوحة البحيرة هي:

أ- نسبة التبخر.

ب- نوعية الصخور الذائبة في الأنهار والعيون التي تغذي البحيرة.

– هناك بحيرات عذبة.

* المياه العذبة

1- الأمطار

– المصدر الأساسي للمياه العذبة على الأرض.

– 97.5 % من مياه الأمطار يهطل على المحيطات.

2- جبال الثلج العائمة

– تتكون عندما تصل الأنهار الجليدية إلى البحر أو المحيط ثم تنفصل منها أجزاء كبيرة تطفو لمسافات بعيدة.

3- الأنهار

– هي مجارٍ مائية دائمة، تغذيها العيون والأمطار، والثلج الذائب.

* المياه الجوفية

– تتسرب مياه الأمطار داخل الأرض لتصل إلى الخزانات الجوفية.

– نستخرج المياه الجوفية عن طريق حفر الآبار التقليدية، أو الارتوازية.

– الينابيع الحارة:

– تتكون بسبب قرب الخزان الجوفي من المصهورات البركانية، التي تعمل على تسخين المياه الجوفية وإذابة المعادن فيها.

– النافورات:

– تتكون بسبب تجمع بخار الماء داخل الخزان الجوفي ثم اندفاعه إلى الخارج مثل النافورة.

الواجب:

– ما الفرق بين البئر التقليدي، والبئر الارتوازي؟

تم بحمد الله