– هو عملية الحصول على معلومات حول ظاهرة معينة على الأرض باستخدام أجهزة تركب على الطائرات أو الأقمار الصناعية.

* التصوير الجوي

1- تقسم المنطقة المُراد تصويرها إلى أشرطة متوازية.

2- تقوم الطائرات أو المناطيد بتصوير كل شريط بشكل متتالي بحيث تأخذ كل صورة 60% من الصورة السابقة لها.

3- بعد الانتهاء من تصوير الشريط الأول يتم الانتقال إلى الشريط التالي وتصويره بنفس الطريقة.

4- يتم تركيب الصور في جهاز خاص يُعرف بجهاز “التجسيم”.

ملاحظة:

– يتم أخذ 60% من الصورة السابقة لتظهر الصورة الكلية ثلاثية الأبعاد.

– لم تعد هذه الطريقة مستخدمة بشكل كبير بعد تطور كاميرات الأقمار الصناعية وظهور برامج مثل: Google Earth و Bing Maps.

* فوائد التصوير الجوي

1- وضع خرائط سريعة لمناطق وعرة يصعب الوصول إليها.

2- تسهيل أعمال المهندسين والجغرافيين في عمليات التخطيط الحضري.

3- دراسة أحوال الجو.

4- الاستطلاع الحربي.

* التصوير الفضائي

– يتم استخدام الأقمار الصناعية لأخذ معلومات أكثر شمولاً ودقة لدراسة ظواهر على الآرض، ويتم التحكم بها من محطات تحكم على الأرض.

تحليل الصور الفضائية

– تنقسم الصور الفضائية إلى نوعين مختلفين: صور الأفلام العادية، وصور الأفلام الحساسة.

– تشبه صور الأفلام العادية الصور المأخوذة من الطائرات، أو التي تشاهدها في برنامج Google Earth. بينما صور الأفلام الحساسة تقوم بإظهار الظواهر على الأرض ملونة.

* تطبيقات الاستشعار عن بعد:

1- علم المناخ

2- الجيولوجيا

3- تمثيل شكل الأرض

4- علم المياه

5- التخطيط الحضري ورسم الخرائط

* أهمية الاستشعار عن بعد

1- اختصار الوقت والتكلفة في دراسة ظواهر المناخ، أو التخطيط الحضري.

2- تسهيل عمل المهندسين المدنيين

3- دقة العمليات العسكرية.

 

الواجب

السؤال 3 ص 36